مجلة سكاكر
بوما وأديداس : حكاية أول حذاء للرياضة
كان السيد داسلر يعمل إسكافيا يصنع الأحذية داخل محل بسيط بإحدى المدن الصغيرة في ألمانيا، ثم التحق به ابناه أدولف ورودولف، فعملا معه باجتهاد حتى تطور المحل وصار مصنعا يكبر باستمرار.
في ذلك الوقت، كان أبطال الألعاب الأولمبية يركضون ويمارسون رياضاتهم المتنوعة حفاة. ولأن أدولف كان محبا للرياضة، فقد ظل يحلم بحذاء مختلف عما هو معروف آنذاك، حذاء خفيف ومريح للقدمين يساعد على الركض بدون ألم. وهكذا بدأ تجاربه منذ عام 1920 حتى صنع أول حذاء رياضي، لتشرع بعدها شركة عائلة داسلر في صناعة الأحذية الخاصة بالرياضيين الألمان ابتداءمن دورة ألعاب 1928. فلقي المصنع شهرة كبيرة وباع أكثر من 200 ألف حذاء رياضي.
كان الأب قد مات قبل هذا النجاح، وبقي الأخوان يديران الشركة والمصنع بجدارة غير أنهما اختلفا لسبب ما وتطور الخلاف حتى قاما بتقسيم المصنع.
وبعد أن بدأ الألمان بناء بلدهم المحطم بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، قرر كل من الأخوين داسلر أن يسير في طريق مختلف، فقام رودولف بافتتاح مصنع سماه «بوما» واختار له شعار (القطة القافزة) أما أدولف الذي كانوا ينادونه في البيت (أدي) فقد أضاف إلى اسمه المحبب هذا الشطر الأول من لقب العائلة معلنا عن ولادة شركة «أدي داس»! برمز الورقات الثلاث.
وما بدأ كمجرد خلاف عائلي بسيط في بيت داسلر، تحول اليوم إلى منافسة شرسة بين أقوى علامتين لصناعة الملابس الرياضية في العالم.
مجلة سكاكر : أفكار وهوايات : أيقونات رائدة