مجلة سكاكر
كوب 22 : ملتقى للبيئة في مراكش الخضراء

عاشت مدينة مراكش (المغرب) طيلة الأسبوع الممتد (من 7 إلى 18 نونبر 2016) أجواء مميزة للغاية، بفضل احتضانها لفعاليات مؤتمر الأطراف الموقعة على اتفاقية الأمم المتحدة للمناخ والذي سمي اختصارا «كوب 22».
بدأت فكرة انعقاد هذا المؤتمر البيئي قبل أكثر من عقدين، ليكون أول موعد له في برلين عام 1995، ومنذ ذلك الحين، تنقل منظموه بين مختلف البلدان مستعرضين في ملتقيات سنوية أهم المشاكل البيئية التي يتعرض لها العالم ولعل أكثرها خطرا تزايد حرارة الأرض بما يهددها بالجفاف أو الفيضان مع استمرار انصهار الجليد القطبي وارتفاع مستوى البحر، وهو المشكل الذي يطلق عليه وصف «الاحتباس الحراري».
وتعتبر الأنشطة الصناعية التي تزايدت منذ اختراع المحرك البخاري، أهم أسباب التلوث في الأرض، والتي تساهم بشكل كبير في ظاهرة الاحتباس الحراري، بما تنفثه المعامل والقاطرات والسيارات من كميات مهولة من غازات أكسيد الكربون.
وإدراكا منهم لهذه المخاطر، يجتمع قادة دول العالم ورواد المنظمات المهتمة بالبيئة اليوم في مراكش من أجل إنقاذ الأرض بتنفيذ العديد من الالتزامات الدولية والمبادرات البيئية، والعمل على تخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة وتعميم إنتاج الكهرباء بدون فحم حجري، وهو ما بادر به المغرب الذي قطع مراحل كبرى في طريق تحوله نحو اعتماد كامل للشمس والرياح كطاقات بديلة ونظيفة (42 في المائة عام 2020) ستبلغ 52 في المئة بعد عشر سنوات.

مجلة سكاكر : أخبار ومبادرات بيئية