مجلة سكاكر
قصة النمر والحمار : لم لا تلبس القبعة ؟!
ذهب الحمار ذات يوم غاضبا إلى الأسد وقال له: ألست أنت ملك الغابة وسيدها؟ فأجابه الأسد: بلى بلى صحيح، ما الأمر؟ هل أساء إليك أحد؟! قال الحمار: نعم، إنه النمر المخطط، كلما التقى بي في الغابة يصفعني على وجهي ويقول لي «لماذا لا تلبس القبعة؟» لقد نفذ صبري ولم أعد أحتمل. أرجوك أن تجد لي حلا مع هذا النمر فأنا لا أفهم لماذا يضربني ثم أي قبعة تلك التي يريدني أن ألبسها هاه؟!
طمأنه الأسد وطيب خاطره قائلا: لا تحزن يا صديقي الحمار، دع لي هذا الموضوع أنا سوف أتكفل به وأعدك أنك لن ترى بعد اليوم إلا خيرا. وعندما التقى الأسد بالنمر سأله عن قصة القبعة التي يطلب من الحمار أن يعتمرها، فأجابه النمر ضاحكا: أهههاي لا شيئ مطلقا، لا تشغل بالك بهذا الأمر يا زعيم، إنها مجرد حجة لكي أضربه. فقال الأسد: إن كان الأمر هكذا فمن الأفضل أن تبحث عن سبب وجيه ومقنع قبل أن تضربه فالمسكين يريد فقط أن يفهم. اطلب منه مثلا أن يحضر لك تفاحة، فإن جلبها صفراء اصفعه وقل له أنا أريدها حمراء، وإن جاء بها حمراء اصفعه وقل له لماذا لم تأتني بالصفراء.
يا لها من فكرة جيدة ! لقد أعجبتني، حرك النمر رأسه وهو يرد مبتسما. وفي اليوم التالي حين صادف النمر الحمار في وسط الغابة كالعادة، طلب منه أن يحضر له تفاحة، فنظر إليه الحمار طويلا ثم سأله بحرص: أتريدها صفراء أم حمراء؟!
فوجئ النمر بهذا الرد غير المنتظر فتمتم مع نفسه: صفراء أم حمراء؟ ممممم؟! ثم رفع يده وصفع الحمار بقوة على وجهه قائلا بغضب: ولم لا تلبس القبعة؟
مجلة سكاكر : قصص مسلية متنوعة