مجلة سكاكر
زبير : نجم تألق وسط تيجان النور
لسنوات طويلة، استمرت المملكة المغربية في التربع على عرش الرتبة الأولى عالميا في المسابقات الخاصة بتجويد وترتيل القرآن الكريم ومن مختلف الفئات العمرية ذكورا وإناثا، ففي سنة 2012 وحدها مثلا توج أكثر من 13 قارئا مغربيا في العديد من المسابقات حول العالم.
الزبير الغوزي طفل في الـ 9 من عمره (2013) تألق كثيرا حين شارك في برنامج تيجان النور ـ رمضان 1434 – الذي تقدمه قناة جيم من الدوحة قطر. وحل بالمركز الثاني بعدما أدهش المتابعين برقة صوته ودقة تلاوته.
ويعتبر برنامج تيجان النور أحد أفضل برامج مسابقات تلاوة القرآن الكريم، إذ يمنح الأطفال من جميع أنحاء العالم فرصة إثبات براعتهم في إتقان مختلف أنواع القراءات بحضور لجنة تحكيم مكونة من أفضل رجال الدين والعلماء والشيوخ المتخصصين، وبالاعتماد على أحدث وسائل التسجيل والبث من مركز قناة جيم (جزيرة الأطفال) في دولة قطر. ومنذ إطلاق أول نسخة من البرنامج، والأطفال المغاربة يسجلون فيه حضورا مشرفا للغاية لهم ولأسرهم ولبلادهم، إذ لا تكاد تخلو لائحة الثلاثة الأوائل كل موسم من أحدهم.
وتنتشر في المغرب العشرات من المدارس العتيقة التي مازالت تلقن القرآن للطلاب بالأساليب القديمة المتوارثة جيلا بعد جيل، غير أنها في الغالب تكتفي بالتحفيظ فقط، فيما يسعى الراغبون في إتقان التجويد والترتيل إلى الانضمام إلى المراكز المتخصصة للتدرب على يد علماء المساجد الأكفاء.
مجلة سكاكر : أطفال وأبطال : مواهب متميزة